نوري ثابت «حبزبوز» .. صحفي صارع الجهل والتخلف بالضحكات المصادفات وراء نجاح حركة 14 تموز 1958 رفعوا إيجارات العقارات وكدسوا الاموال خدمة لاغراض دنيئة أبو حمزة الثمالي إستشهد أبناؤه الثلاثة مع الشهيد زيد في الكوفة أغرب قضية قتل ! القضاء يؤكد اتخاذه إجراءات لتفادي القبض على مواطنين بـ «تشابه الأسماء» خدعها بالكلام المعسول .. ثم وقع بيد الشرطة «مكاتبات» بيع المركبات غير ملزمة بتحويل الملكية راية الامام الحسين ترتفع بعلو 34 م في سماء السعودية تشريع الجهاد.. الأسباب والنتائج

ثلاثة معارض للفن التشكيلي ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية

ثلاثة معارض للفن التشكيلي ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية

ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 اقامت دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة صباح الثاني من ايلول/2013، ثلاثة معارض، تنوعت بين معرض للصور الفوتوغرافية للفنان رسول علوان، والذي افتتح من السيد وكيل الوزارة طاهر ناصر الحمود. في هذا المعرض استثمر الفنان المعنى الروحي للاماكن التي التقطتها عدسته كالمساجد والعتبات ذات البعد الروحي والابنية ذات الطراز المعماري والتراثي بشكل عميق وبسيط. اما المعرض الثاني والذي حمل عنوان (4 بغداد) فقد كان معرضاً مشتركاً لاربعة فنانين ايهاب عباس ومصطفى ممتاز ورائد عبد الامير والفنانة وجدان الماجد، وقام بافتتاحه السيد وكيل الوزارة مهند الدليمي، وتوزعت اعمالهم بين الرسم والخزف والنحت. عن اعمال الخزف قال الفنان ايهاب عباس (ان الاعمال رغم محدوديتها الا انها تمثل نمطا جديدا لاعمال الفخار من حيث الانشاء ودخول العناصر ذات الطابع الرمزي الى الاعمال الفخارية مما يعطيها تعبيرا موازيا لتعبير لوحة الرسم). وفيما يتعلق باعمال الفنان مصطفى ممتاز النحتية تحدث الفنان قائلا "انطلاقا من التقليد في نوع الخامة حاولت التطاول على الايقونة بصورة مستمرة من خلال الاشكال المختزلة". وحول عمله آلة الجلو الموسيقية قال انها ترمز للفن بصورة عامة وترمز للتراث البغدادي المتمثل في المقام العراقي. وعن اعمال الرسم اوضحت الفنانة وجدان الماجد بان لوحاتها تجسد عالمها الصغير الذي هو مرسمها وادواتها وكل ما يتعلق بالبيئة غير المعروفة التي تنتج فيها اعمالها، وتعدّ ذلك شخصيتها المستقلة. اما الفنان رائد عبد الامير فانه يفضل البقاء في اجواء المنظر الطبيعي ولكن باسلوب خاص به عبر المزج بين الواقعية والانطباعية في رسم الطبيعة بمادة الاكرلك التي يعدّها اكثر صعوبة من الزيت في التعامل مع سطح اللوحة. اما المعرض الثالث كان لرابطة المبدعين العراقيين للفنون الجميلة ، الذي حمل عنوان (ايماءات ميسانية) للفنان الرسام علي حسين وادي. والذي افتتح من وكيل الوزارة السيد مهند الدليمي. وقد تميز معرض الفنان علي حسين، بأيماءاته الفطرية كونه فناناً لم يدرس الفن لكنه اخذ ممن يعرفهم من فنانين ومن ايحاءات البيئة ما مكنه من الانطلاق في عالم الانشاء واللون المتميز الخاص به حيث اننا قليلا ما نشاهد رسما بالالوان المائية بهذه الكثافة وهذا التنوع. وبين السيد مهند الدليمي وكيل الوزارة " ان فلسفة المعارض هي لتجارب مختلفة واداء مختلف لفنانين من مختلف محافظات العراق، وما تزال الوزارة ترى الفن والتشكيل ما هو الا ثورة لاظهار الابداع الفني للفنان العراقي والذي وجد مساحة للتعبير ليقول انا موجود. عامر عبود الشيخ علي/ اعلام دائرة الفنون التشكيلية

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha